بنوك 24 بوابة معرفية وخدمية وتوعوية متخصصة معنية بالخدمات والمنتجات والأخبار البنكية، والأخبار الاقتصادية وفق القواعد المهنية الأصيلة...
مساحة 1 جانب الموقع معلق
مساحة 2 جانب الموقع معلق

هل يخفض البنك المركزي المصري أسعار الفائدة نهاية الأسبوع الجاري؟

تعقد لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري اجتماعا هاما يوم الخميس المقبل لحسم سعر الفائدة على الإيداع والإقراض بعد زيادة ضخمة في سعر الفائدة باجتماعه السابق.

ورفع سعر الفائدة 6% دفعة واحدة في اجتماع استثنائي للجنة السياسة النقدية يوم 6 مارس الماضي ليرتفع سعر العائد لديه إلى 27.25% للإيداع و28.25% للإقراض بهدف احتواء الضغوط التضخمية الناجمة من تحرير سعر الصرف.

وتوقع بنك «جولدمان ساكس» الأمريكي أن يخفض البنك المركزي المصري أسعار الفائدة بمقدار 200 نقطة أساس بما نسبته 2% خلال اجتماعه في مايو الجاري، وأن يتراجع معدل التضخم إلى نحو 20% بحلول نهاية العام.

وقال «جولدمان ساكس» في تقرير حديث له إنه يتوقع أيضًا انخفاضًا حادًا في متطلبات الاقتراض في مصر خلال الربع الثاني من عام 2024، وذلك بفضل التمويل المسبق الكبير في الربع الأول وعائدات رأس المال القادمة من بيع حصص في شركات حكومية.

من جانبها أبقت شركة بي.إم.آي للأبحاث التابعة لـ “فيتش سولويشنز” على توقعاتها بأن البنك المركزي المصري سيحافظ على أسعار الفائدة على الإيداع لأجل ليلة واحدة عند 27.25% والإقراض لأجل ليلة عند 28.25% للفترة المتبقية من 2024.

وقالت الشركة إنه منذ مارس 2022، رفع البنك المركزي أسعار الفائدة الرئيسية بإجمالي 1900 نقطة أساس لمكافحة التضخم ودعم العملة.

وقال محمد أبو باشا كبير الاقتصاديين في “إى. إف جي القابضة”:” رغم انخفاض معدلات التضخم خلال الشهرين الماضيين، إلا أنه في حال زيادة أسعار الوقود مجدداً الفترة المقبلة سيجعل خيار عدم التغيير هو الأفضل خاصة أن معدلات التضخم مازالت أعلى مستوى الـ30%, لذا نحتاج إلى التأكد أولاً من استيعاب الأسواق لزيادة سعر الوقود واستمرار المنحنى المنخفض للتضخم قبل الحديث عن أي خفض محتمل في أسعار الفائدة”.

وواصل التضخم في مدن مصر مساره النزولي مجدداً في أبريل، ليتباطأ إلى 32.5% على أساس سنوي مقارنة بـ33.3% في مارس، لكن على أساس شهري، تسارع نمو أسعار المستهلكين إلى 1.1% الشهر الماضي من 1% في مارس.

وترى “الأهلى فاروس”، أن أثر سنة الأساس الإيجابي القوي سيبدأ في الظهور فقط خلال الربع الأول من 2025، ما يعني أن التباطؤ الواضح بالتضخم سيكون العام المقبل، بما قد يدفع البنك المركزى لتثبيت الفائدة.

واستبعد عمرو الألفى، رئيس استراتيجيات الأسهم ووحدة البحوث بشركة ثاندر لتداول الأوراق المالية، أن يلجأ المركزي لأي خفض في أسعار الفائدة خلال هذا العام, لحين امتصاص المعدلات الحالية المرتفعة للتضخم, حتى وإن بدأت في الانخفاض خلال الفترة الماضية إلا أنها مازالت مرتفعة.

رابط مختصر:

استطلاع رأي

ما هي توقعاتك لسعر الدولار أمام الجنيه المصري بعد دخول الدفعة الثانية من صفقة رأس الحكمة؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

اترك رد