بنوك 24 بوابة معرفية وخدمية وتوعوية متخصصة معنية بالخدمات والمنتجات والأخبار البنكية، والأخبار الاقتصادية وفق القواعد المهنية الأصيلة...
مساحة 1 جانب الموقع معلق
مساحة 2 جانب الموقع معلق

جولد بيليون: عودة الطلب على الذهب سبب ارتفاع الأسعار مجدداً

ارتفع سعر أونصة الذهب العالمي اليوم الثلاثاء، في ظل تراجع الدولار، بينما يترقب المستثمرون بيانات التضخم الأمريكية وتصريحات من أعضاء البنك الاحتياطي الفيدرالي للحصول على إشارات حول التوقيت المحتمل لخفض أسعار الفائدة الأمريكية.

وسجل سعر الذهب الفوري ارتفاعا اليوم بنسبة 0.2% ليسجل أعلى مستوى في جلستين عند 2035 دولارا للأونصة ليتداول وقت كتابة التقرير الفني لجولد بيليون عند المستوى 2036 دولارا للأونصة، وكان قد افتتح جلسة اليوم عند المستوى 2031 دولارا للأونصة.

وشهد الذهب ارتفاعا خلال الأسبوع الماضي بأعلى من 1% ليسجل أعلى مستوى في أسبوعين عند 2041 دولارا للأونصة، وكان قد ارتفع يوم الجمعة الماضية بنسبة 0.50% ليغلق عند المستوى 2035 دولارا للأونصة، ولكن الذهب لم يستمر في الارتفاع بعد ذلك بسبب انتظار الأسواق لبيانات هامة عن الاقتصاد الأمريكي.

من جهة أخرى، نجد أن الدولار الأمريكي انخفض منذ بداية الأسبوع ليستكمل هبوط آخر خلال الأسبوع الماضي، في ظل قيام المستثمرين ببيع الدولار بمجرد ارتفاعه وتسجيل قمة سعرية، بسبب حقيقة أن البنك الفيدرالي الأمريكي سيقوم في نهاية الأمر بخفض الفائدة هذا العام، الأمر الذي يدفع المستثمرين إلى عدم الرغبة في الاحتفاظ بالدولار.

وتنتظر الأسواق هذا الأسبوع صدور بيانات نفقات الاستهلاك الشخصي عن الاقتصاد الأمريكي، والذي يعد مقياس التضخم المفضل لدى البنك الفيدرالي، والتوقعات تشير إلى أن التضخم سيظل ثابتا خاصة بعد بيانات التضخم عن أسعار المستهلكين وأسعار المنتجين التي جاءت بأفضل من المتوقع.

وأشارت التصريحات الأخيرة لأعضاء البنك الاحتياطي الفيدرالي إلى أنه ليس في عجلة من أمره لخفض أسعار الفائدة، مما عزز إلى حد كبير الرهانات ضد أي تخفيضات في أسعار الفائدة قبل يونيو.

وتقوم الأسواق حاليًا بتسعير احتمال بنسبة 63% أن يقوم البنك الفيدرالي بالبدء في خفض الفائدة خلال اجتماع شهر يونيو القادم، على أن يصل إجمالي عمليات خفض الفائدة الأمريكية إلى 3 مرات خلال هذا العام.

واحتمال ارتفاع أسعار الفائدة لفترة أطول يبشر بالسوء بالنسبة للأصول التي لا تدر عائدا مثل الذهب، نظرا لأنه يزيد من تكلفة الفرصة البديلة للاستثمار في المعدن النفيس.

أسعار الذهب في مصر
وعادت أسعار الذهب المحلي إلى الارتفاع في ظل عودة الطلب على الذهب إلى التزايد بعد أن تراجعت أسعاره بشكل كبير خلال الأيام الأخيرة، بعد الإعلان عن صفقة الاستثمار في رأس الحكمة، الأمر الذي دفع سعر الذهب إلى الهبوط بشكل كبير.

وافتتح الذهب عيار 21 الأكثر شيوعًا تداولات اليوم الثلاثاء عند المستوى 3000 جنيه للجرام ليتداول وقت كتابة التقرير الفني لجولد بيليون عند المستوى 3050 جنيها للجرام، وكان يوم أمس قد ارتفع سعر الذهب بمقدار 100 جنيه للجرام، حيث أغلق التداولات عند المستوى 3000 جنيه للجرام، وكان قد افتتح الجلسة عند المستوى 2900 جنيه للجرام.

خلال جلسة الأمس، ارتفع الذهب وسجل أعلى مستوى عند 3150 جنيها للجرام، الأمر الذي يعكس ارتفاع الطلب وعدم الاستقرار في مستويات الأسعار حاليًا.

الأيام الأخيرة وبعد توقيع صفقة رأس الحكمة، شاهدنا تراجعات مستمرة في سعر صرف الدولار الموازي الذي يستخدم في تسعير الذهب المحلي، وهو ما دفع سعر الذهب بالتالي إلى مزيد من الهبوط.

وبعد انخفاض الذهب وتداوله حول المستوى 2900 جنيه للجرام، بدأ الطلب في التزايد على شراء الذهب من جديد ليستغل المواطنون التراجع الكبير في سعره، الأمر الذي أعاد السعر إلى التذبذب والارتفاع فوق المستوى 3000 جنيه للجرام مجددًا.

وحتى الآن لم يصل سوق الذهب المحلي إلى الاستقرار، ومتوقع أن يستمر في التحرك في نطاقات واسعة ومختلفة خلال الفترة المقبلة حتى يجد السوق الاستقرار، ويضمن استقرار سعر صرف الدولار في السوق الموازية الذي يعد مصدر التسعير الرئيسي حاليًا في سعر الذهب.

وقام البنك المركزي بالتنسيق مع البنوك المحلية بحصر الشحنات المتراكمة في الموانئ من أجل البدء في الافراج عن السلع بأولويات محددة من قبل الحكومة والبنك المركزي، الأمر الذي قد يساعد على حدوث انفراجة في الأسعار خلال الفترة القادمة وبالتالي قد ينعكس هذا على سعر صرف الدولار في السوق الموازية.

رابط مختصر:

استطلاع رأي

ما هي مدة شهادات الادخار الأنسب إليك؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

اترك رد