نافذتك على الخدمات المصرفية
مساحة 1 جانب الموقع معلق
مساحة 2 جانب الموقع معلق

«طارق الخولي ».. التميّز في الإدارة

يعتبر طارق الخولي رئيس مجلس إدارة بنك saib، أحد المصرفيين القلائل الذين حققوا إنجازات غير مسبوقة خلال فترة عملهم بالقطاع المصرفي، وساهمت جهود طارق الخولي، منذ توليه رئاسة بنك saib في 2018، فى تحقيق نقلة نوعية فى أداء البنك، حيث تمكّن الخولي من تحقيق العديد من الإنجازات خلال فترة قيادته للبنك تمثلت في تحقيق قفزة في صافي الأرباح والميزاينة جاعلاً بذلك saib البنك الأسرع نموًا في مصر.

وانتشل «الخولي» بنك saib من الخسائر، محققًا أرباحًا ضخمة، ليصل حجم صافي أرباح البنك إلى نحو 16 مليون دولار خلال النصف الأول من 2022، محققًا بذلك نسبة نمو 79%، مقارنًة بتكبد البنك صافي خسائر تبلغ 7.5 مليون دولار خلال عام 2018.

وشهد البنك في عهد طارق الخولي تحولاً كبيراً في تحسين مستوى خدمة العملاء، وطرح منتجات مصرفية تناسب جميع الشرائح، وتحقيق وتعزيز الشمول المالي، وتحسين بيئة العمل الداخلية، وصقل مهارات العاملين وتحفيزهم مادياً ومعنوياً، وزيادة العائد للمساهمين.

كما عمل «الخولى» على تطوير البنية التحتية لبنك saib بما يتناسب مع متطلبات المرحلة الجديدة للبنك من تطور تكنولوجى وتحول نحو منظومة الدفع الإلكتروني.

ويمتلك «الخولى» خبرة واسعة تمتد لأكثر من 35 عامًا في مجال الصناعة المصرفية والمالية، شغل خلالها العديد من المناصب الإدارية والتنفيذية، والتي جعلته من أقوى وأبرز القيادات المصرفية في السوق المصرية.

وانضم «الخولى» إلى مجال الصناعة المصرفية في عام 1982، مسئولًا عن الصرف الأجنبي في البنك العربي “PLC”، ليصبح بعد ذلك مديرًا لمخاطر الائتمان، ومديرًا رئيسيًا للائتمان، ثم انضم إلى “MIDBank” مديرًا عامًا لقطاع المخاطر، ليشغل بعد ذلك منصب المدير العام الرئيسي لإدارة المخاطر في بنك “عوده”.

وشغل «الخولى» أيضًا عضوية العديد من مجالس ولجان البنوك التجارية، مثل لجنة الإدارة العامة (GMC)، واللجنة الرئيسية للائتمان (HOCC)، ولجنة إدارة الأصول والخصوم (ALCO)، كما مثّل “MIDBank” عضوًا بمجلس إدارة في “المركز الطبي للمقاولون العرب”، و”شركة انكوليز”، و”شركة رمكو للسياحة”.

ونظرًا لإنجازاته في المناصب كافة، عُيّن «الخولى» في البنك المركزي المصري، وكيلًا مساعدًا لمحافظ المركزي لقطاع الرقابة الميدانية ورئيس إدارة المخاطر المركزية، إلى جانب إدارة وإعادة هندسة العمليات والإجراءات، ليصبح بعد ذلك وكيلاً للمحافظ لقطاع الرقابة الميدانية، ورئيسًا لإدارة المخاطر المركزية، ليتنقل بعد ذلك إلى رئاسة بنك «SAIB» منذ بداية أغسطس 2018.

وأثقلت خبرات «الخولى» المصرفية، عبر حصوله على شهادة الدبلوم العالي في التمويل المصرفي، إضافة إلى مشاركته في العديد من البرامج التدريبية المكثفة في مختلف المستويات الفنية والإدارية في مجالات إدارة المخاطر والتخطيط الإستراتيجية وتمويل المشاريع والخزانة وأسواق المال وتمويل التجارة وتحليل الائتمان.

رابط مختصر:

اترك رد